للنساء فقط
قصة آدم عليه السلام من [ ساحرة الشرق ]

قصص الأنبياء والرسل والصحابة

قصص الأنبياء والصحابة والصالحين,قصص الانبياء والصحابة للاطفال,قصص الانبياء والصحابة mp3,قصص الصحابة والتابعين مكتوبة,قصص الأنبياء والصحابة والتابعين.

نسخ رابط الموضوع
https://vb.3almc.com/showthread.php?t=11877
200 0
03-04-2019
#1  

1 137 1لماذا خص عيسى عليه السلام بالرفع


لماذا خص عيسى عليه السلام بالرفع
لماذا خص عيسى عليه السلام بالرفع ؟
لماذا خص عيسى عليه السلام بالرفع
الحمد لله
أولا:
من الأصول المقررة عند كل من يؤمن برب العالمين، أن الله جل جلاله، حكيم، لا يخلق سدى، ولا يشرع شيئا عبثا. قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
" الله سبحانه حكيم لا يفعل شيئا عبثا ولا لغير معنى ومصلحة وحكمه هي الغاية المقصودة بالفعل، بل أفعاله سبحانه صادرة عن حكمة بالغة لأجلها فعل، كما هي ناشئة عن أسباب بها فعل، وقد دل كلامه وكلام رسوله على هذا وهذا في مواضع لا تكاد تحصى ولا سبيل إلى استيعاب أفرادها ... " انتهى من "شفاء العليل" (ص 190).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
" وهو سبحانه خالق كل شيء وربه ومليكه، وله فيما خلقه حكمة بالغة ، ونعمة سابغة، ورحمة عامة وخاصة، وهو لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، لا لمجرد قدرته وقهره ، بل لكمال علمه وقدرته ورحمته وحكمته " انتهى من "مجموع الفتاوى" (8 / 79).
فالشخص إذا ظهرت له أدلة صدق هذا الدين؛ فالذي ينبغي عليه بعد ذلك أن يشغل نفسه بأساس هذا الدين وهو توجيه الجهد لفهم ما كلف به وبذل وسعه لتحقيق ذلك؛ فهو المقصد الأول من وجوده في هذه الدنيا، وأما أمثال هذه المسائل فليكل علمها إلى الله تعالى.
قال الله تعالى وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) الذاريات/56.
قال ابن أبي العز الحنفي رحمه الله تعالى:
" اعلم أن مبنى العبودية والإيمان بالله وكتبه ورسله، على التسليم وعدم الأسئلة عن تفاصيل الحكمة في الأوامر والنواهي والشرائع. ولهذا لم يحك الله سبحانه عن أمة نبي صدقت بنبيها وآمنت بما جاء به، أنها سألته عن تفاصيل الحكمة فيما أمرها به ونهاها عنه وبلغها عن ربها، ولو فعلت ذلك لما كانت مؤمنة بنبيها، بل انقادت وسلمت وأذعنت، وما عرفت من الحكمة عرفته، وما خفي عنها لم تتوقف في انقيادها وتسليمها على معرفته، ولا جعلت ذلك من شأنها، وكان رسولها أعظم عندها من أن تسأله عن ذلك " انتهى من "شرح الطحاوية" (ص 261).
ثانيا:
الله جل جلاله ، هو خالق الخلق، ومالك الملك، خلق الزمان، وشرف بعضه على بعض، وخلق المكان، وفضل بعضه على بعض، وخلق العباد، واصطفى بعضهم على بعض، وهذا من تمام عظمته، التي لا يبلغ كنهها أحد، ومن تمام ملكوته، الذي تعجز الخلائق عن إدراكه، قال تعالى (مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ* اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ) الحج/74-79 .
وهذا من تمام مشيئته، وطلاقتها، وعظيم ربوبيته، وسلطانه سبحانه . قال الله تعالى : (كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) الحج/13 ، وقال تعالى: (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) القصص/68 .
وقد سبق بيان ذلك مفصلا في جواب السؤال رقم : (298140) .
ومن جملة هذه الخصائص التي خص الله بها بعض خلقه ، أنه تعالى قد أعطى بعض أنبيائه ورسله، من الفضائل والخصال، ما لم يعط من سواهم من النبيين.
فالله تعالى أحالنا في مثل هذه المسائل على كمال علمه بخلقه، وحكمته فيهم؛ حيث قال سبحانه:
( وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) الإسراء/55.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى:
" ( وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ ) من جميع أصناف الخلائق، فيعطي كلا منهم ما يستحقه تقتضيه حكمته، ويفضل بعضهم على بعض في جميع الخصال الحسية والمعنوية، كما فضل بعض النبيين المشتركين بوحيه، على بعض، بالفضائل والخصائص الراجعة إلى ما منّ به عليهم، من الأوصاف الممدوحة، والأخلاق المرضية والأعمال الصالحة، وكثرة الأتباع، ونزول الكتب على بعضهم، المشتملة على الأحكام الشرعية والعقائد المرضية، كما أنزل على داود زبورا وهو الكتاب المعروف " انتهى من "تفسير السعدي" (ص 460).
ورفع عيسى عليه السلام إلى السماء، وحياته فيها ، ونزوله في آخر الزمان: هو مما ثبت بنص الكتاب العزيز، والسنة الصحيحة الثابتة، وإجماع أهل العلم .
قال الله تعالى: ( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ * فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ * وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ) آل عمران/55-57
قال الإمام أبو محمد ابن عطية رحمه الله: " وأجمعت الأمة على ما تضمنه الحديث المتواتر من أن عيسى عليه السلام في السماء حي، وأنه ينزل في آخر الزمان فيقتل الخنزير ويكسر الصليب ويقتل الدجال ويفيض العدل ويظهر هذه الملة ملة محمد ويحج البيت ويعتمر، ويبقى في الأرض أربعا وعشرين سنة، وقيل أربعين سنة، ثم يميته الله تعالى." انتهى من "تفسير ابن عطية" (1/444).
وقال الله تعالى في شأن اليهود وعتوهم على ربهم، وقتلهم أنبياء الله، بدلا من تعظيمهم وتوقيرهم والإيمان بهم: ( فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا * وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا * وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا * بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا * وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا ) النساء/155-158 .
قال القاسمي رحمه الله:
"بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ردّ وإنكار لقتله. وإثبات لرفعه. أي: اليقين إنما هو في رفعه إليه وَكانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً أي: لا يبعد رفعه على الله. لأنه عزيز لا يغلب على ما يريده. وحكيم اقتضت حكمته رفعه. فلا بد أن يرفعه. وهي حفظه لتقوية دين محمد صلى الله عليه وسلم، حين انتهائه إلى غاية الضعف بظهور الدجال، فيقتله. أفاده المهايميّ." انتهى من "محاسن التأويل" (3/392).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " وقوله.. بيان أن الله رفعه حيا وسلمه من القتل، وبين أنهم يؤمنون به قبل أن يموت. وكذلك قوله: ( ومطهرك من الذين كفروا) ؛ ولو مات: لم يكن فرق بينه وبين غيره " انتهى من "الجواب الصحيح" (4/38).
ثالثا:
إن المسلمين يؤمنون بعيسى عليه السلام، وأنه نبي الله من أولي العزم من الرسل، ومن خيرة أنبياء الله ورسله، وليس رفع عيسى عليه السلام حيا، إلى السماء، كما يؤمن به المسلمون، هو أعظم فضائله، عليه السلام، بل له من الفضائل ما هو خير من ذلك، ولذلك لما ذكر الله تعالى تفضيل الأنبياء على بعض، لم يذكر رفع عيسى عليه السلام، في فضائله التي تقدم به ، وتشرَّف، على نبينا وعليه الصلاة والسلام؛ بل قال الله تعالى: ( تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ) البقرة/253 .
ومثل هذا ما يذكره الله تعالى لعيسى عليه السلام، من نعمه عليه وعلى والدته، وخصائصه التي حباه بها، فإن أكثر ما يذكر الله آية رفعه لنبيه عيسى عليه السلام، وتفضيله بذلك: ليس في مقام تفضيل النبيين، بعضهم على بعض، بل في مقام تذكيره بنعمه العظيمة عليه، وعصمته من إهانة بني إسرائيل له، وحفظه لهم من كيدهم ومكرهم به . قال الله تعالى: ( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ ) المائدة/110-111
قال العلامة ابن عاشور رحمه الله:
"وَهَذَا مِنْ أَعْظَمِ النِّعَمِ، وَهِيَ نِعْمَةُ الْعِصْمَةِ مِنَ الْإِهَانَةِ فَقَدْ كَفَّ اللَّهُ عَنْهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ سِنِينَ، وَهُوَ يَدْعُو إِلَى الدِّينِ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ مَعَ حِقْدِهِمْ وَقِلَّةِ أَنْصَارِهِ، فَصَرَفَهُمُ اللَّهُ عَنْ ضُرِّهِ حَتَّى أَدَّى الرِّسَالَةَ، ثُمَّ لَمَّا اسْتَفَاقُوا وَأَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ عَلَى قَتْلِهِ عَصَمَهُ اللَّهُ مِنْهُمْ فَرَفَعَهُ إِلَيْهِ وَلَمْ يَظْفَرُوا بِهِ، وَمَاتَتْ نُفُوسُهُمْ بِغَيْظِهَا." انتهى من "التحرير والتنوير" (7/102) .
وقد خص الله نبيه عيسى عليه السلام من الفضائل، بما هو خير من مجرد الرفع إلى السماء، كما بينت ذلك آيات الكتاب، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم؛ ثم لم يكن ذلك يعني: أنه أفضل الأنبياء والرسل؛ بل أفضل منه، وأعظم مقاما عند الله، بلا شك ولا ريب، وبإجماع أهل الإسلام: رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
ولأجل ذلك: في مشهد الحشر يوم القيامة، حين يجمع الله الخلائق، ويعظم الكرب بالناس، ويبحثون عمن يشفع لهم عند ربهم، لفضيلته، ومنزلته من رب العالمين، فيأتون آدم، فمن بعده من الأنبياء، حتى تبلغ النوبة إلى عيسى عليه السلام، فيذكرون فضائله، ليشفع لهم عند رب العالمين، يتأخر عن ذلك المقام العظيم، ويحيلهم على صاحب المقام المحمود، خاتم النبيين،

محمد صلى الله عليه وسلم
( ... فَيَأْتُونَ عِيسَى، فَيَقُولُونَ: يَا عِيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي المَهْدِ صَبِيًّا، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟
فَيَقُولُ عِيسَى: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ اليَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ قَطُّ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَلَمْ يَذْكُرْ ذَنْبًا، نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي؛ اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ !!

فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا فَيَقُولُونَ: يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَخَاتِمُ الأَنْبِيَاءِ، وَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ !!
فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ العَرْشِ، فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيَّ مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئًا، لَمْ يَفْتَحْهُ عَلَى أَحَدٍ قَبْلِي .
ثُمَّ يُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ .
فَأَرْفَعُ رَأْسِي، فَأَقُولُ: أُمَّتِي يَا رَبِّ، أُمَّتِي يَا رَبِّ، أُمَّتِي يَا رَبِّ؟!
فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لاَ حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنَ البَابِ الأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الجَنَّةِ، وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الأَبْوَابِ ).
رواه البخاري (4712) ، ومسلم (193).
وقد سُئلت "اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء":
" بما أن محمدا صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء فلم لم يرفع إلى السماء بدلا من عيسى إذا كان عيسى رفع إليها حقيقة، ولماذا اختص الله عيسى بالرفع دون سائر الأنبياء علل ودلل؟
فأجابت: إن الله تعالى وسع كل شيء رحمة وعلما، وأحاط بكل شيء قوة وقهرا سبحانه له الحكمة البالغة والإرادة النافذة والقدرة الشاملة، اصطفى من شاء من الناس أنبياء ورسلا مبشرين ومنذرين، ورفع بعضهم فوق بعض درجات، وخص كلا منهم بما شاء من المزايا فضلا منه ورحمة، فخص بالخلة خليله إبراهيم ومحمدا عليهما الصلاة والسلام، وخص كل نبي بما أراد من الآيات والمعجزات التي تتناسب مع زمنه، وبها تقوم الحجة على قومه حكمة منه وعدلا لا معقب لحكمه وهو العزيز الحكيم اللطيف الخبير، وليس كل مزية بمفردها بموجبة للأفضلية.
فاختصاص عيسى برفعه إلى السماء حيا جار على مقتضى إرادة الله وحكمته، وليس ذلك لكونه أفضل من إخوانه المرسلين كإبراهيم ومحمد وموسى ونوح، عليهم الصلاة والسلام ؛ فإنهم أعطوا من المزايا والآيات ما يقتضي تفضيلهم عليه.
وبالجملة: فمرجع الأمر في ذلك إلى الله يدبره كما يشاء لا يسأل عما يفعل لكمال علمه وحكمته.
ثم إنه لا يترتب على السؤال عن ذلك عمل أو تثبيت عقيدة ، بل ربما أصيب بالحيرة من حام حول ذلك ،

واستولت عليه الريب والشكوك.
وعلى المؤمن التسليم فيما هو من شؤون الله ، وليجتهد فيما هو من شؤون العباد عقيدة وعملا، وهذا هو منهج الأنبياء والمرسلين وطريق الخلفاء الراشدين وسلف الأمة المهديين.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبد الله بن قعود ، عبد الله بن غديان ، عبد الرزاق عفيفي ، عبد العزيز بن عبد الله بن باز " انتهى من

"فتاوى اللجنة الدائمة" (3 / 225).
وللفائدة طالع الجواب رقم : (222036).
والله أعلم.
الإسلام سؤال وجواب

لماذا خص عيسى عليه السلام بالرفع






الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, السلام, بالرفع, يس, عليه, عيشى

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحيح فى قصةالمسيح عيسى بن مريم عليه السلام ،توضيح لما فيها من قضايا هامة فخامة ملكة قصص الأنبياء والرسل والصحابة 7 09-01-2018 05:10 AM
معجزات عيسي عليه السلام,التكلم في المهد,قصص الانبياء,قصص الصحابه,قصة سيدنا عيسى اميرة نفسى قصص الأنبياء والرسل والصحابة 5 08-29-2018 04:22 AM
نبذة عن نبي الله عيسى عليه السلام,قصة عيسى عليه السلام في القران البت القطقوطه قصص الأنبياء والرسل والصحابة 5 08-29-2018 04:20 AM
هل كان عيسى عليه السلام يهوديا ؟ فخامة ملكة قصص الأنبياء والرسل والصحابة 5 08-29-2018 04:18 AM
قصص الانبياء،نبي الله عيسى عليه الصلاة والسلام ج(3) yasmen قصص الأنبياء والرسل والصحابة 2 04-10-2018 06:22 AM


الساعة الآن 12:02 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل