Warning: Division by zero in [path]/includes/class_postbit.php(294) : eval()'d code on line 80
كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب - منتدي عالمك
للنساء فقط

منتدى العالم الاسلامي

كل ما يتعلق بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة فقط مواضيع في الدين - Islamic Forum مواضيع دينيه ، مواضيع اسلاميه ، مواضيع في الفقه والعقيده ، مواضيع عامه ، مواضيع للدين ، فتاوى دينيه ، فتاوى اسلاميه ، مواضيع اسلاميه منوعه ، مواضيع اسلاميه عامه ، مواضيع المنتدى الاسلامي ، منتدى اسلامي عام منوع ، منتديات اسلاميه ، منتدى اسلاميات ، نصائح دينيه ، فتاوى في الدين ، المنتدى الإسلامي ، منتديات الإسلام ديني

نسخ رابط الموضوع
https://vb.3almc.com/showthread.php?t=36521
222 0
04-11-2024
#1  

افتراضيكلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب


كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب



كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب
في قوله تعالى : {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي
أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ
كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ } سورة الحديد .



كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب




* قال الإمام العلامة السعدي - رحمه الله - في كتابه :
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان [ ص ٨٤٢ ،
ط المعارف ] : ـ
( يقول تعالى مخبرا عن عن عموم قضائه و قدره :
{مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ } وهذا شامل
لعموم المصائب التي تصيب الخلق من خير وشر ، فكلها قد
كتبت في اللوح المحفوظ :صغيرها و كبيرها ، وهذا أمر
عظيم لا تحيط به العقول ، بل تذهل عنه أفئدة أولي الألباب ،
ولكنه على الله يسير .وأخبر الله عباده بذلك لأجل أن تتقرر
هذه القاعدة عندهم ، ويبنوا عليها ما أصابهم من الخير والشر
، فلا ييأسوا ويحزنوا على ما فاتهم مما طمحت له نفوسهم
وتشوفوا إليه ؛ لعلمهم أن ذلك مكتوب في اللوح المحفوظ ، لا
بد من نفوذه ووقوعه ، فلا سبيل إلى دفعه ، ولا يفرحوا بما
آتاهم الله ، فرح بطر و أشر ؛ لعلمهم أنهم ما أدركوه بحولهم
وقوتهم ، وإنما أدركوه بفضل الله ومنه ، فيشتغلوا بشكر من
أَوْلَى النعم و دَفَعَ النقم ، و لهذا قال :
{ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ } أي : متكبر فظ غليظ
معجب بنفسه ، فخور بنعم الله ، ينسبها إلى نفسه ، وتطغيه
وتلهيه ، كما قال تبارك وتعالى {ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ
إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ }

كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب


و قال في آية التغابن في قوله تعالى : { مَاأَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ
إِلابِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
و هذا عام لجميع المصائب في النفس والمال والولد والأحباب
ونحوهم ، فجميع ما أصاب العباد فبقضاء الله وقدره ، سبق
بذلك علم الله تعالى ، وجرى به قلمه ، ونفذت به مشيئته ،
واقتضته حكمته .والشأن كل الشأن : هل يقوم العبد بالوظيفة
التي عليه في هذا المقام أم لا يقوم بها ؟فإن قام بها : فله
الثواب الجزيل والأجر الجميل في الدنيا والآخرة.فإذا
آمن أنها من عند الله ، فرضي بذلك وسلم لأمره : هدى
الله قلبه ، فاطمأن و لم ينزعج عند المصائب ، كما يجري
لمن لم يهد الله قلبه ، بل يرزقه الله الثبات عند ورودها ،
والقيام بموجب الصبر ، فيحصل له بذلك ثواب عاجل ،
مع ما يدخر الله له يوم الجزاء من الثواب ، كما قال تعالى
{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } .وعلم من
هذا : أن من لم يؤمن بالله عند ورود المصائب - بأن لم
يلحظ قضاء الله وقدره ، بل وقف مع مجرد الأسباب - :
أنه يخذل ، ويكله الله إلى نفسه . وإذا وكل العبد إلى نفسه :
فالنفس ليس عندها إلا الجزع والهلع الذي هو عقوبة عاجلة
على العبد قبل عقوبة الآخرة على ما فرط في واجب الصبر

هذا ما يتعلق بقوله { ومن يؤمن بالله يهد قلبه } في مقام
المصائب الخاص .و أما ما يتعلق بها من حيث العموم اللفظي
فإن الله أخبر أن كل من آمن - أي : الإيمان المأمور به من
الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره
وشره - وصدق إيمانه - بما يقتضيه الإيمان من القيام بلوازمه
وواجباته - أن هذا السبب الذي قام به العبد : أكبر سبب لهداية
الله له في أحواله وأقواله وأفعاله ، وفي علمه وعمله .وهذا
أفضل جزاء يعطيه الله لأهل الإيمان ، كما قال تعالى في الإخبار
أن المؤمنين يثبتهم الله في الحياة الدنيا وفي الآخرة- [وأصل
الثبات : ثبات القلب وصبره و يقينه عند ورود كل فتنة ] -
فقال تعالى : {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ
الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ }
فأهل الإيمان أهدى الناس قلوبا ، وأثبتهم عند المزعجات
والمقلقات ، وذلك لما معهم من الإيمان " اهـ .



كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب












الكلمات الدلالية (Tags)
للعلامة, المصائب, الستر, السعيد, على, في, نفيس, كلام

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعاء الستر .. كيف تطلب من الله الستر ؟ آنسة قهوة ☕ الحملات الدعوية 0 08-12-2023 07:56 PM
المصائب فيها المنح والمواعظ امانى يسرى محمد منتدى العالم الاسلامي 2 11-13-2022 03:04 PM
بحث عن الصبر | اهم فوائد وفضائل الصبر همسة حنين منتدى العالم الاسلامي 1 01-01-2022 01:35 PM
حكم وأمثال عن الصبر والفرج,حكم واقوال عن الصبر,ايات قرانية عن الصبر ام يوسف حكم وأقوال مأثورة 0 02-11-2019 12:36 PM
الصبر معناه أنواعه ثماره وفوائده مراتب الناس حال المصيبة أمور تساعد المسلم علي الصبر وبشر الصابرين بحلم بالفرحة فتاوى العقيدة الاسلامية 6 09-01-2018 06:49 AM


الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2024 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل